السبت , ديسمبر 15 2018
الرئيسية / أخبار الشرقية / مصدر أمنى: متهم لقى مصرعه فى مواجهات أمنية بالشرقية وراء مقتل صاحب سيارة بأبوحماد

مصدر أمنى: متهم لقى مصرعه فى مواجهات أمنية بالشرقية وراء مقتل صاحب سيارة بأبوحماد

أكد مصدر أمنى لـ”اليوم السابع” أن المتهم “محمود.س . إ” وشهرته القذافى، الذى لقى مصرعه فى مواجهات أمنية عقب ضبطه بالشرقية وبصحبته اثنين من معاونيه، هو زعيم تشكيل عصابى للسطو المسلح بالشرقية، وراء حوادث سرقة السيارات بالإكراه، وكانت آخر هذه الحوادث بتاريخ 30 يونيو الماضى عقب قيامه بالسطو المسلح على سيارة مواشٍ أثناء سيرها بطريق أبو حماد، ولدى رفض قائدها ترك السيارة قام بإطلاق أعيرة نارية أودت بحياته، كما أنه مطلوب ضبطه وإحضاره بقرار من النيابة لارتكاب 7 قضايا سرقات بالإكراه بدائرة المركز، كما أنه محكوم عليه بالسجن 10 سنوات فى قضية استعمال قوة وسلاح، وسبق اتهامه فى عدد 16 قضية متنوعة.

 

وأضاف المصدر أنه عقب الحادث تم تشكيل فريق بحث بالتنسيق مع إدارة البحث الجنائى بالشرقية وفرع الأمن العام، لتتبع المتهم إلى أن نجحت التحريات فى تحديد مخبأه بمنطقة أرض الكنانة دائرة مركز شرطة بلبيس، وبصحبته اثنين من أعوانه يستقلون دراجة نارية، وهم كل من “رامى . م . م”، وشهرته الجوكر، 18 سنة، عاطل، مُقيم بناحية السعادات دائرة المركز، و”أحمد . س . ن”، 33 سنة، عاطل مُقيم بناحية السعادات دائرة المركز، وبحوزتهم 3 بنادق آلية وعدد 63 طلقة نارية من ذات العيار وعدد 4 خزن، وعدد 2 قنبلة يدوية هجومية، وسلاح أبيض عبارة عن “خنجر” والتى تستخدم فى أعمال السطو.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت فى بيان أمنى لها منذ قليل عن تفاصيل مصرع المتهمين الثلاثة حال استهدافهم، وأكدت خلاله أنه لدى مشاهدتهم للقوات بادروا بإطلاق وابل من الأعيرة النارية تجاه القوات، فبادلتهم القوات على الفور بالمثل حتى تمكنت من السيطرة على الموقف، وأسفر ذلك عن مصرعهم جميعا.

المصدر

شاهد أيضاً

سائق يتهم عمه بحرق التوك توك الخاص به لخلافات على الميراث بالشرقية

االشرقية – فتحية الديب اتهم سائق بمدينة مشتول السوق بمحافظة الشرقية، اليوم، عمه وزوجته ونجليه، …

غراب: رفع حالة الإستعداد القصوى بالشرقية لمواجهة التقلبات الجوية

أمر الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية برفع حالة الإستعداد القصوى لمواجهة التقلبات الجوية في جميع مراكز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *