الثلاثاء , مايو 21 2019
الرئيسية / أخبار الشرقية / فيديو وصور.. مأساة أسرة بالشرقية فقد أطفالها نعمة البصر

فيديو وصور.. مأساة أسرة بالشرقية فقد أطفالها نعمة البصر

الشرقية – فتحية الديب

“ربنا رزقنى بأربعة بنات 3 منهم فقدوا البصر والطفلة الرابعة ابنة الأربعة شهور فى الطريق هى الأخرى، وأطباء كتير أكدوا لى أن دى حالة نادرة، وخاصة أن لا يوجد أى حالات فى عائلتى أو عائلة زوجتى من المكفوفين، ونحمد الله على قضائه، متحمل حمل الجبال وعمرى ما اشتكيت إلا ما الدنيا ضاقت عليه”.

روى عماد عيد عبد الوهاب” 36 سنة سائق، مقيم عزبة الحواط، مركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، قصته لـ”اليوم السابع” أملا فى وصول صوته إلى المسئولين ومساعدته على تربية بناته الأربعة.

البنات والدتهمالبنات والدتهم

قال “عماد”،  “متزوج منذ 15 سنة من فتاة بنت ناس طيبين، ورزقنا الله بالطفلة الأولى ” أمنية” عمرها حاليا 14 سنة، ولدت منذ اليوم الأول فاقدة للبصر، وعرضتها فى أسبوع ولادتها على أكثر من طبيب عيون، وبعدها تبين إصابتها بضمور فى الأعصاب، وبعد عامين أنجبت زوجتى الطفلة الثانية” أمل” وعمرها حاليا 11 سنة، وبدأت معاناتها هى الثانية حيث كانت ترى، وعندما بلغت 4 سنوات قل النظر حتى فقدت النظر تماما فى السابعة، وبعدها إبنتى” أمانى” 5 سنوات حاليا، ولدت طبيعة هى الأخرى مثل ” أماني” وبعد سنة أجريت لها فحوصات كان نظرها طبيعي، وبعدها بعامين كان 10% ومنذ أشهر ضعف النظر وأصبح 25%”.

الاطفالالاطفال

وتابع “أكد لى الطبيب أنها سوف تفقد النظر نهائيا مثل شقيقتها ” أمل” عندما تكبر، لأنها حالة نادرة، وأنجبت زوجتى طفلة رابعة  إسمها” جودي” عمرها  5شهور حاليا، عرضتها على طبيب عيون، لكى أتباعها من البداية أملا أن تكون فيهم واحدة مبصرة، وتراعى أشقاءها فى الكبر، ولكن الطيب أكد لى صعوبة وضعها على الأجهزة إلا بعد وصولها إلى 6 شهور، ولكن الطيب أكد لى أنها حالة نادرة، وأن الأطفال فى حالة زواجهم سوف ينجبون أطفال مكفوفين أيضا، وزوجتى لا يوجد بينا صلة قرابة”.

امنية الطفلة الكبري متفوقةامنية الطفلة الكبري متفوقة

وأضاف أن ظروفه لم تمنعه من تعليمهم، حيث قدم لهم الثلاثة فى مدرسة النور للمكفوفين بمدينة الزقازيق، الكبرى” أمنية” بالصف  الأولى الإعدادى 13 سنة، و” أمل” 11 سنة بالصف الخامس الإبتدائي، و” أماني” 5 سنوات بحضانة المدرسة، وبالرغم من كونه يعمل سائق على سيارة سوزكي، ويدفع 500 جنيه إبجار شهري، لم يقصر فى تعليمهم.

تقرير بحالة املتقرير بحالة امل

وأوضح الأب أنه يستيقظ كل يوم فى السادسة صباحا، لكى يذهب بأطفاله الثلاثة إلى المدرسة بمدينة الزقازيق، مستغرقا ساعة بالطريق، وينتظرهم على مقهى أمام المدرسة حتى الخروج الساعة 2 ظهر، ويأتى بهم للمنزل، وبعدها يبدأ عمله سائق على سيارة سوزكى من الساعة 3 عصرا حتى التاسعة مساء لكى يأتى بمصاريف كل يوم بيومه، موضحا أنه أشترى سيارة سوزكى بالقسط الشهري، لكى يوفر تكاليف السفر يوميا، ولكى يعمل عليها، ومطاب بدفع قسط شهرى 2500 جنيه للسيارة، فضلا عن متطلبات البنات من مأكل وملبس.

تقرير طبي بحالة امانيتقرير طبي بحالة اماني

وتابع الأب، أنه توجه إلى محافظ الشرقية الجديد الدكتور ممدوح غراب، لكى يساعده فى توفير كشك يوفر له قوت يومه بالقرب من مدرسة البنات، ولكن لم يتمكن من مقابلته، وعاد مكسور الخاطر، بعد أن ذهب ببناته الثلاثة، وأنه حاول مقابلة أكثر من مسئول لكى يساعده فى توفير اى فرصة عمل ثابتة يتعيش منها فلم يجد من يحنو عليه ويقف بجواره.

تكريم  اامنية من ساقية الصاويتكريم اامنية من ساقية الصاوي

وأضافت والدة البنات: أنها تعانى من مرض الغضروف وتعمل على خدمة بناتها ليلا نهار، من إطعامهم والقيام بكافة متطالبتهم وتتمنى فى توفير فرصة عمل لزوجها تساعده على أعباء الحياة.

فيما قالت الطالبة ” أمنية” أنها شاركت فى العديد من الأنشطة المدرسية  بالمدرسة، وأنها حصلت على المركز الأول فى  مسابقة لحفظ القرأن الكريم بالقرية، وحصلت على أيضا على المركز الثانى فى مسابقة لحفظ القرأن الكريم نظمتها ساقية الصاوي، وأنها تتمنى فى شراء جهاز برايل هى وشقيقتها أمل لكى يساعدهما فى التعليم. لكن ظروف أسرتهما ن تسمح بشراءة لأنه يتكلف 20 ألف جنيه.

وناشدت الأسرة: الدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الإجتماعى بعمل معاش تكافل وكرامة لأب الأسرة وخاصة أنه أعباء الحياة زادت عليه، للتواصل مع الحالة على رقم 01062437661

شاهد أيضاً

إحالة زوجة قتلت زوجها بوضع السم له بمساعدة صديق عمره بالشرقية للمفتى

الشرقية – فتيحة الديب قررت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، إحالة أوراق ربة منزل وعشيقها لفضيلة …

الإعدام شنقا لمصرى من الشرقية قتل إيطالى الجنسية بمحل لبيع السجاد فى ميلانو

الشرقية – فتحية الديب قضت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، حضوريا اليوم، بالإعدام شنقا لمواطن مصرى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *