الجمعة , سبتمبر 18 2020
الرئيسية / أخبار الشرقية / تشديدات أمنية بمحيط مستشفى الإبراهيمية قبل خروج جثمان قتيل السلخانة

تشديدات أمنية بمحيط مستشفى الإبراهيمية قبل خروج جثمان قتيل السلخانة

شهد محيط مستشفى الإبراهيمية المركزي منذ قليل تشديدات أمنية قبيل خروج جثمان قتيل السلخانة عقب انتهاء الطب الشرعي من تشريحها ليشيع وسط إجراءات أمنية لمثواه الأخير.

وحضر إلى المستشفى كل من اللواء حسام عبد السلام حكمدار الشرقية والرائدان مصطفى بليغ وأسامة نصر والنقيب ياسين هنداوى وقوات من الأمن المركزى والتدخل السريع، وتجمهر عدد كبير من أقارب المجنى عليه أمام المستشفى بعد تأخر تشريح جثمان ذويهم ونجحت محاولات الأجهزة الأمنية في تهدئتهم.

تلقى اللواء عبد الله خليفة مدير أمن الشرقية إخطارا من مأمور مركز الإبراهيمية يفيد بقيام عدد من أهالي القتيل بإشعال النيران بمنزل القاتل. وانتقلت قوات الأمن والحماية المدنية إلى مكان البلاغ وتمكنت من إخماد النيران وفرضت قوات الأمن كردونًا أمنيا بين الطرفين تحسبا لوقوع أي اشتباكات.

تعود أحداث الواقعة عندما تلقى اللواء محمد والي مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الشرقية إخطارا من مأمور مركز شرطة الإبراهيمية يفيد وصول “عمرو.م” وشهرته عمرو كالوشة 29 عاما قهوجى مقيم السلخانة التابعة لدائرة المركز للمستشفى العام جثة هامدة علاوة على إصابة شخص يدعى “عباس.ع” أثناء قيامه بمحاولة فض المشاجرة.

وبانتقال الأجهزة الأمنية وبسؤال شهود العيان تبين وقوع مشادات لفظية بين المجني عليه وآخر يدعى “محمد.ال 31 عاما وشهرته “الشبراوى” صاحب محل للمأكولات وأخر يدعى “زكى” بسبب الخلاف على وزن كميات من اللحوم كان المجنى عليه يريد شواءها بالمحل تطورت إلى مشاجرة عنيفة على إثرها قام الجانى بإحضار آلة حادة عبارة عن سكين وطعنه أمام أعين المارة في الصدر وسقط قتيلا في الحال فيما أصيب الثاني أثناء محاولته فض المشاجرة.

وتم نقل الجثة للمستشفى العام تحت تصرف النيابة العامة وتحرر محضر بالواقعة وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *