الجمعة , سبتمبر 18 2020
الرئيسية / أخبار الشرقية / حكاية ندى ونهى ضحيتي غسل «المواعين» في ترع الشرقية

حكاية ندى ونهى ضحيتي غسل «المواعين» في ترع الشرقية

لم تكن الطفلتان «ندى مدحت محمد سالم» البالغة من العمر10 سنوات في الصف الرابع الابتدائي و«نهى صبري السيد» البالغة من العمر 11 سنة بالصف الخامس الابتدائي تعلمان أن خروجهما من منزلهما سوف يؤدي إلى نهاية الحياة وتعودان لأسرتهما جثتين هامدتين.

خرجتا من منزلهما في الصباح الباكر حاملتين الأواني المعدنية برفقة الشقيقة الكبرى لإحداهما قاصدين ترعة السعدية التابعة لمركز فاقوس لغسل الأواني فيها كعادة أهل العزب والقرى منذ القدم.

بالإضافة لغسل السجاد والحصر والملابس والمفروشات رغم وصول شبكة المياه والصرف الصحى للكثير من المناطق وتلوث الترع والمخلفات والحيوانات النافقة إلا أن غسيل “المواعين” كما يسمونها بهذه الطريقة مستحبة معللين ذلك بأن الأوانى تكون أكثر بريقا لو تم غسلها بمياه جارية.

ولم يمهلهما القدر واغتال فرحتهما عقب انزلاق أقدامهما وسقوطهما في الترعة ليتم انتشالهما جثتين هامدتين.

تعود أحداث الواقعة عندما تلقى اللواء عبدالله خليفة مدير أمن الشرقية إخطارا من اللواء محمد والي مدير المباحث الجنائية بورود بلاغٍ بغرق طفلتين من الجعافرة التابعة لمركز فاقوس بمياه ترعة السعدية التابعة لمركز فاقوس.

وتبيَّن من التحريات الأولية أن الطفلتين كانتا برفقة شقيقتهما أثناء غسل الأواني بمياه ترعة السعدية وتحرر محضر بالواقعة وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالها وبالعرض على النيابة العامة بإشراف المستشار وليد جمال المحامي العام لنيابات شمال الشرقية صرحت بدفن الجثتين لعدم وجود شبهة جنائية.

وشيع الأهالي جثمانى الطفلتين إلى مثواهما الأخير بمسقط رأسهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *